أصبحت المنطقة الصحراوية الساحلية والتي وصفها الجغرافيون الفرنسيون في عام ١٩٠٠م بأنها غير هامة اقتصاديا واستراتيجيا، أصبحت نقطة نزاع حدودي جديد بين إريتريا وجيبوتي مع آثار إقليمية أوسع. وتقول جيبوتي إن القوات الإريترية بدأت تتحرك إلى المناطق المتنازع عليها على الساحل – جبل دوميرا وجزيرة دوميرا – في ١٣ يونيو الجاري، وهو نفس اليوم الذي…

This content is for members only.
Log In Register
Tags:
Categories: Arabic News