السلطات السعودية تسلم ناشطين سودانيين للسلطات السودانية

 قامت المملكة العربية السعودية بابعاد صحفي سوداني مقيم و ناشطين آخرين و تسليمهم للسلطات الامنية السودانية فيما اعتبرت شبكة الصحفيين السودانيين الخطوة بانها مغايرة للمعاهدات الدولية و إعلان حقوق الانسان و الحريات و حرية الراي و التعبير.

هذا و اكدت أسرة الصحفي السواداني علاء الدفينة ان الاجهزة الامنية السودانية اكدت لهم وجود الصحفي السوداني باحد معتقلاتها بالسودان.

من جانبها أصدرت شبكة الصحفيين السودانيين اصدرت بيانا إستهجنت فيه ترحيل الصحفي السوداني من قبل السلطات السعودية و اعتبرت ذلك منافيا للعرف، و تجاوز صريح لكل المبادئ و المواثيق التي تحظر ترحيل الافراد بصورة تضع سلامتهم و امنهم الشخصي موضع التهديد.

كما ادانت الشبكة عملية ترحيل الصحفي علاء الدين الدفينة الذي تقول انه يواجه السجن و التعذيب، محملة بذلك السلطات الامنية السودانية سلامة الصحفي المعتقل، كما دعت الشبكة – التي تتبنى شعار: صحافة حرة او لا صحافة – منظمات المجتمع المدني و المدافعين عن حقوق الانسان بجميع انحاء العالم للوقوف في وجه المحاولات التي تعيق حرية الصحافة و حرية الراي و التعبير.

و كانت السلطات الامنية السعودية قد اعتقلت الصحفي علاء الدين الدفينة في سبتمبر ٢٠١٦م مع ناشطين آخرين، و هم الوليد امام و القاسم سيد احمد، عقب رسالة بثها الصحفي الدفينة للشعب السوداني خلال حملة عصيان مدني نظمها نشطاء سودانيين عبر مواقع التواصل الاجتماعي و شارك بها عدد كبير من المواطنين السودانيين في الفترة ما بين سبتمبر و نوفمبر من العام الماضي. في وقت كانت فيه العلاقات الحكومية بين السودان و السعودية تشهد تقاربا و تعاونا غير مسبوق.

و في منحى مقارب، انتقد وزير الاعلام السوداني الدكتور احمد بلال عثمان، إنتقد قناة الجزيرة القطرية و اتهمها بانها تسعى لاسقاط الحكومة المصرية و نشر الفوضى في مصر، جاء ذلك في تصريح تلفزيوني على هامش وزراء الاعلام العرب بالقاهرة، وفي تصريحات صحفية، نشرتها إرم نيوز، شدد الوزير السوداني على موقف بلاده المحايد تجاه الازمة الخليجية، حيث تقود المملكة العربية السعودية و مصر ضمن دول عربية أخرى حملة مقاطعة ضد قطر، تشترط فكها بعدة شروط بينها إغلاق قناة الجزيرة القطرية.