مقتل خمسة و إصابة آخرين بينهم مسئول وزاري بكينيا

قتل خمسة اشخاص في هجوم يعتقد اانه شنه مسلحون من الشباب المجاهدين على مقاطعة لامو الكينية، المحاددة لجمهورية الصومال، فيما اصيب آخرين في الحادثة بينهم وكيلة وزارة الخدمات السيدة مريم الماوي و التي احتجازها ضمن خمسة آخرين من المسئولين الحكوميين، بواسطة المهاجمين لفترة من الزمن قبل ان تتدخل القوات الامنية لتحريرهم من قبضة المهاجمين.

و حسب مصادر شرطية من المنطقة فان الحادثة وقعت في منطقة مليحوي في الطريق السريع بين امبكتوني و مدينة لامو حاضرة المقاطعة فجر الجمعة. و كشفت ذات المصادر ان فريق من القوات العسكرية و قوات الشرطة تمكن من انقاذ المختطفين بعد حوالي ٤٥ دقيقة من اختطافهم، مبينا ان اربعة من الحراسات الامنية الخاصة قتلوا في الحادث بينهم سائق السيدة الماوي.

و اظهرت صور، يعتقد انها من مكان الحادث تداولتها وسائل الاعلام المحلية، و كيلة وزارة الخدمات و هي ملقاة على الارض و عليها ضمادات على يديها و ساقيها، كما تبدو عليها آثار الحروق. و بينت ذات المصادر انه تم نقلها ضمن مصابين آخرين الى مستشفى امبكتوني في السادسة من صباح الجمعة، قبل نقلها جوا الى نيروبي العاصمة.

و يعتبر الهجوم الأخير الاول من نوعه بين الهجومات في المنطقة التي ينشط فيها المسلحون، لكونه استهدف مسئولين حكوميين من المستوى القومي، مع موعد اقتراب الانتخابات الكينية لعام ٢٠١٧م.

و في سياق اخر، لقي مرشح التحالف الحكومي للبرمان القومي لدائرة جاجي جنوب السيد ليونارد موامبي، لقي مصرعه إثر حادث حركة مروري في طريق كيسومو – كيسي الجمعة الماضية، و ذلك بعد ايام فقط من وفاة وزير الداخلية الكيني الجنرال جوزيف انكيسيري بصورة مفاجئة مع إقتراب موعد الانتخابات في الثامن من اغسطس المقبل.

و بينما تقوم تحالفات المعارضة و الحكومة بتكثيف حملاتهم الانتخابية من اجل حشد التاخبين للحصول على عدد الاصوات اللازمة يساور التي تمكنه من كسب العملية الانتخابية، و إدعاء كل طرف من ثقته في الفوز في الانتخابات العامة المقبلة. يساور قلق متزايد بعض الاوساط الكينية و المراقبين من احتمال إندلاع اعمال العنف جراء الانتخابات الكينية للعام ٢٠١٧م.