العثور على مسئول مفوضية الانتخابات الكينية مقتولا

عثر على  مسئول نظام التصويت المحوسب بمفوضية الانتخابات الكينية مقتولا فقط قبل ايام من الانتخابات الكينية المزمع عقدها في الثامن من أغسطس.

و ظل السيد كريس شيقي أمساندو و هو مدير ملف تقنية المعلومات بمفوضية الانتخابات مفقودا منذ الجمعة ٢٨ يوليو. و قال السيد وافولا شيبوكاتي رئيس مفوضية الانتخابت الكينية ان أمساندو تعرض للتعذيب قبل إغتياله لا شك انه تم تعذيبه و اغتياله أضاف وافولا.

و يزداد التوتر مع قرب الانتخابات الرئاسية الكينية و التي يعتقد ان تشهد تقاربا بين شعبيتي الرئيس الحالي أوهورو كينياتا و المعارض المخضرم رائيلا أودينغا.

و قالت الشرطة الكينية يوم الاثنين انه تم العثور على جثة أمساندو مع جثة إمرأة أخرى لم يتم التعرف عليها في منطقة كيكويو، إحدى ضواحي العاصمة نيروبي، و تم أخذهما إلى مشرحة المدينة.

و نقلت وكالة الصحافة الفرنسية ا.اف.ب عن السيد شيبوكاتي رئيس مفوضية الانتخابات قوله السؤال الوحيد الذي يدور بخلدنا هو (من الذي قتله) و لماذا تم قتله بأيام قليلة من الانتخابات

صحيفة الديلي نيشن الكينية أوردت انه تم العثور على جثة أمساندو و تبدو عليها إصابات في منطقة الظهر و على الجزء الشمالي من رأسه و كذلك على منطقة البطن. و كلتا يديه تبدو عليها الجروح كما ان الذراع اليمنى تم كسرها. بجانب بعض الجروح الظاهرة في منطقة العنق، مما تشير الى محاولة الخنق و الضرب بالهراوات.

وكان السيد كريس أمساندو يظهر بانتظام على وسائل الاعلام الكينية لطمأنة الجماهير بأن نظام التصويت الإلكتروني الذي ساعد في تطويره لا يمكن اختراقه ولا عد الأصوات المكررة. و كان نظام التصويت الإلكتروني قد فشل خلال الانتخابات الماضية، ما أدى الى  اتهامات بان النتيجة كانت مزورة.